الخميس، 23 أبريل، 2015

التطور وعلم الأجنة

التطور وعلم الأجنة



يدعي التطوريون بأن وجود تشابه بدرجة ما بين أجنة الكائنات الحية في مراحل تكونها الأولى هو دليل على مراحل التطور ووجود الأسلاف المشتركة، وبالتالي يستخدمون التشابه في مراحل النمو الجنيني كدليل على صحة نظرية التطور وقدرتها التفسيرية.

فمن المشاهدات أن أجنة الفقاريات كلها من أصغرها إلى أرقاها بها درجة من التشابه الظاهري في مراحل ما من تكونها –ليست المراحل الأولية على عكس ما تظهر الرسوم في الكتب المدرسية-، ففي المراحل الوسطى لتكون الأجنة تتشابه مورفولوجيًا، كما أن الأجنة تسير في البداية بنفس خطوات النمو وعندما يتقدم الجنين في النمو تبدأ –مثلًا- بعض البراعم في الضمور أو التميز بما يعطيها الشكل النهائي المناسب لنوعها.
وطبعًا ينكرون على أصحاب نظرية التصميم الذكي ادعاءهم بأن وجود قدر من التشابه يرجع إلى أن المصمم واحد.

ولكن هل التشابه بين أجنة الحيوانات يصل إلى هذه الدرجة التي يدعيها التطوريون؟
قام عالم الأحياء الألماني إرنست هيجل Ernst Haeckel بتزييف رسومات أجنة الفقاريات لتظهر تشابه زائف بينها في مراحلها الأولية مما يعزز فكرة السلف المشترك الذي تقول به نظرية التطور.



والمؤسف أن رسوماته لا زالت تدرس في كتب العلوم المدرسية حول العالم إمعانًا في التدليل الزائف على صحة نظرية التطور.

بعض التطوريين المعاصرين لا زالوا يبررون فعلة هيجل ويصفون رسومه المزيفة للأجنة تأييدًا لداروين على أنه حماس!!!.
في الفيديو يشرح د.جوناثان ويلز طبيعة التزييف الذي اقترفه هيجل، إضافة لإحدى دعاة التطور تبرر أكاذيب هيجل التي لا زالت تُدرس في المدارس الثانوية والجامعات حتى يومنا هذا!!!.

فهرس مقالات مدونة نقد التطور- د/منى أبو بكر زيتون

رابط مجلة آمنت بالله – د/منى أبو بكر زيتون https://amantbeallah.blogspot.com.eg / رابط مدونة نقد التطور – د/منى أبو بكر زيتون ht...