الخميس، 23 أبريل، 2015

تجربة لينسكي على بكتريا القولون

تجربة لينسكي على بكتريا القولون

نشرع الآن في الحديث عما يسميه التطوريون "التطور الصغروي" والمراد به التغير الذي يطرأ على النوع الواحد نتيجة لتكيفه مع الظروف البيئية.

يدعي التطوريون أن هناك العديد من الأدلة على حدوث التطور الصغروي الذي يجعلنا نرى الانتخاب الطبيعي يعمل أمام أعيننا!!!

يمكن أن نجد الكثير من أدلة التطور الصغروي (التغير في أفراد نوع الكائن الواحد التي تعزى إلى التكيف مع التغيرات البيئية مضمنة في كتاب (أعظم استعراض على وجه الأرض – البرهان على صحة التطور) The Greatest Show On Earth – The Evidence For Evolution ، وهو أحدث كتب ريتشارد دوكينز البيولوجي الملحد الذي حشاه بأدلة التطور الصغروي دون أن يذكر المصطلح ولو مرة واحدة في كتابه ليلبس بها على القاريء ويجعله يتصور أن لنظرية التطور أدلة مستقاة من الملاحظة والتجريب، وهو ما تفتقده تلك النظرية قطعاً، ولكن تجوز تلك التخبيصات على الجهلة.

نستعرض بداية ما قام به لينسكي في تجربته الشهيرة على البكتريا التي حاول من خلالها استغلال سرعة التكاثر في البكتريا وسرعة تعاقب الأجيال في خلق محاكاة لما يمكن أن يحدث من تغير عند تعاقب الأجيال في أي نوع حي.

في عام 1988 قام د. لينسكي مع فريق العمل التابع له ببدء هذه التجارب عن طريق وضع سلالة معينة من البكتيريا المعوية "بكتريا القولون" E Coli في 12 أنبوبة معمل مختلفة بحيث توضع كميات محسوبة من الغذاء في كل أنبوبة، وبعد أن يتوقف تكاثر البكتريا نظراً لانتهاء الغذاء يتم نقل نسبة معينة من البكتيريا الناجية من كل أنبوبة إلى أنبوبة أخرى جديدة تمامًا. غرض هذه التجربة هو رصد كيف تتغير أحجام وعادات الغذاء وغيرها في البكتيريا مع الوقت في الـ12 أنبوبة، وطبعًا هذه التغيرات في كل مجموعة تقع بمعزل عن المجموعات الأخرى تمامًا لأنه غير مسموح بخلطها أو المزج بينها إطلاقًا. ولأكثر من عشرين عامًا حتى وقت تأليف دوكينز لكتابه (أعظم استعراض على وجه الأرض) استمرت التجربة وربما هي مستمرة حتى هذه اللحظة منتجة آلاف الأجيال من البكتريا التي تم تجميدها وحفظها.

أوضحت نتائج التجربة:
·        كل الاثني عشر مجموعة من البكتيريا زادت في الحجم عن طريق الانتخاب الطبيعي.
·        لم يوجد أي جين جديد أو زيادة في طول الحمض النووي، فقط حدث تغير في بعض تتابعات النيوكليوتيدات عن طريق الطفرات فيها.
·        بعد الجيل 33100 اكتسبت إحدى هذه الاثني عشر قبيلة القدرة على هضم السترات citrate كما لو كانت جلوكوز glucose ، لكن سائر القبائل لم تكتسب نفس القدرة، وكانت هذه أهم النتائج التي هلل لها التطوريون باعتبار أنها نشأت عن طفرة مركبة (طفرة تجعل الخلية تلتقط السيترات من الوسط الغذائي+ طفرة تمكن الخلية من هضم السيترات)، وبالتالي فإن دعاوى المؤمنين بأن مثل هذه الطفرات المركبة المتتالية الناشئة عن طريق الصدفة لا يمكن أن تحدث هي دعاوى كاذبة، فهل الأمر كذلك؟

إليكم المفاجأة: وظيفة هضم السيترات ليست وظيفة جديدة على هذه البكتريا، أي أن البكتيريا بالأصل تمتلك هذه الوظيفة لامتلاكها جين اسمه Cit سلفاً بجينومها يسمح لها أن تهضم السيترات بدلاً من الجلوكوز لكن بشرط غياب الأكسجين من وسطها. كل ما في الأمر أن هذا الجين الموجود سلفاً يكون صامتاً مثبطاً عن العمل إذا وُجد الأكسجين.

في تجربة لينسكي كان الأكسجين عنصراً موجوداً وبقوة لذلك عندما نقص العنصر الغذائي الذي هو الجلوكوز استطاعت البكتيريا أن تعوضه بهضم السيترات برغم وجود الأكسجين المثبط للجين والمسئول عن البروتين الذي يلتقط السيترات ويدخلُه لداخل الخلية citT gene . لكن كيف حصل ذلك؟؟؟!

لينسكي فسر ذلك بوجود طفرات مبدلة لمعلومات الحمض النووي DNA بأخرى أو تطويرها بإضافة معلومات أخرى حتى يعطي قابلية للبكتيريا لهضم مادة السترات مع إيحاء وإيهام أنها وظيفة جديدة تماماً ومتطورة!!! وهذا تشويه وتأويل باطل لعرض الحقائق العلمية.

دراسة حديثة تجريبية نُشرب بمجلة nature في سبتمبر 2012 عنوانها:

Genomic analysis of a key innovation in an experimental Escherichia coli population




أجرت الدراسة تحليل مدقق للحمض النووي DNA لهذه البكتريا الهاضمة للسيترات للكشف عن الطفرات المفيدة ومعلوماتها الجديدة المدعاة.

Evolutionary novelties have been important in the history of life, but their origins are usually difficult to examine in detail. We previously described the evolution of a novel trait, aerobic citrate utilization (Cit+), in an experimental population of Escherichia coli. Here we analyse genome sequences to investigate the history and genetic basis of this trait. At least three distinct clades coexisted for more than 10,000 generations before its emergence. The Cit+ trait originated in one clade by a tandem duplication that captured an aerobically expressed promoter for the expression of a previously silent citrate transporter. The clades varied in their propensity to evolve this novel trait, although genotypes able to do so existed in all three clades, implying that multiple potentiating mutations arose during the population’s history. Our findings illustrate the importance of promoter capture and altered gene regulation in mediating the exaptation events that often underlie evolutionary innovations.

تلخيص نتائج الدراسة أن "الجين المشفر للبروتين المسئول عن التقاط السيترات citT -الذي ينشط في غياب الأكسجين- تمت إعادة وتكرار نسخه في الحمض النووي ووضع النسخ المكررة بمكان دقيق بين جينيين يعملان وينشطان في حضور الأكسجين، وبهذا يصبح جين citT المسئول عن وظيفة هضم السيترات نشيطاً، ويعود للعمل بفضل التصاقه الذكي المقصود بالجينات الأخرى مع وجود الأكسجين بالوسط الذي زرعت به هذه البكتيريا.

فما حدث ببساطة هو تنويع في طريقة تعبير الجين بهدف (التكيف) مع ظرف جديد، والظرف هنا هو نقص الجلوكوز مع ارتفاع نسبة التكاثر فقام بتنشيط جين موجود سلفاً كشفرة مبرمجة ولو مع وجود عامل مثبط إذ تمّ التعامل معه بتكتيك ذكي جداً من أجل تنشيطه. إنها خطة ذكية في تغيير تنظيم التعبير الجيني واستغلال محتوى المعلومة في المكان والوقت المناسب بوعي تام ودقيق!

فلا توجد وظائف جديدة نشأت ولا معلومات جينية جديدة استحدثت ولا البكتريا صارت كتكوتاً بعد كل هذه الأجيال، ولكنه خداع وقلة حياء التطوريين.

ونلاحظ الآتي:
·        عرض دوكنز التجربة في كتابه على مدار 18 صفحة لم يستخدم فيها مصطلح التطور الصغروي نهائياً –تضليل متعمد للقاريء-.
·        التجربة مصممة بشكل علمي لكن الاستنتاج الذي استخلصه التطوريون منها ليس علمياً بل هو إساءة استدلال وخداع من التطوريين كعادتهم، والتجربة إن كانت دليلاً على شيء فهي دليل على التصميم الذكي لجينوم البكتريا.
·        بعد كل هذه الأجيال التي تماثل ما ينتجه الإنسان من أجيال في أكثر من اثنين ونصف مليون سنة لم يحدث سوى تغير في ترتيب النيوكليوتيدات مع عدم بناء معلومات جينية جديدة، وقطعاً عدم نشوء نوع جديد ثم يتم الإدعاء بأن نتيجة التجربة هي دليل على إمكانية حدوث التطور!!

فهرس مقالات مدونة نقد التطور- د/منى أبو بكر زيتون

رابط مجلة آمنت بالله – د/منى أبو بكر زيتون https://amantbeallah.blogspot.com.eg / رابط مدونة نقد التطور – د/منى أبو بكر زيتون ht...