الخميس، 23 أبريل، 2015

شعر جسم الإنسان

شعر جسم الإنسان

يُعرف الشعر على أنه زوائد بروتينية، تنمو على أجسام بعض الثدييات. ينمو الشعر في كافة مناطق الجسم عدا راحة اليد وباطن القدم والجفون والشفاه. كما أن تركيزه يختلف باختلاف مناطق الجسم، وتوجد كذلك اختلافات نوعية بين الذكور والنساء في كثافته وتوزيعه.
يصل متوسط العدد الإجمالي للشعر في الإنسان البالغ حوالي 5 ملايين شعرة، يتركز منها في فروة الرأس حوالي مائة ألف شعرة.
يضع التطوريون شعر الجسم لدى الإنسان ضمن قائمة الأعضاء التي بقيت كأثر على مسيرتنا التطورية المدّعاة، ولمّا لم تعد له وظيفة فقد ضمر وانخفضت أعداده، وأصبح لا يغطي جسم الإنسان تغطية كثيفة مقارنة بما يعتبرونه أسلافه وأقاربه من القردة العليا.

والرد على التطوريين يتمثل في أمرين:
الأول: متوسط عدد الشعرات التي تغطي الجسم في سائر القردة حوالي 5 ملايين شعرة، وهو ذات المتوسط في الإنسان، فإن كان هناك اختلاف فسببه الأساسي هو اختلاف سمك الشعرات، فشعر القردة أسمك مما يجعله يبدو أغزر. بالتالي فافتراض التطوريين أن شعر الجسم في الإنسان في سبيله للاندثار هو افتراض خاطيء.
We appear glabrous or “hairless” because of the incredibly fine nature of our hair, rather than a lack of hair follicles.

الثاني: شعر الجسم يؤدي وظائف كثيرة للإنسان، أثبتتها وعزّزتها الدراسات الحديثة. ولن أتكلم عن شعر الأذن والرموش والحواجب، والمثبتة وظائفها، بل إن الشعر الذي يغطي سائر الجسم، الذي يجادل بشأنه التطوريون له أيضًا وظائف هامة للغاية، منها:
·        يلعب الشعر دورًا رئيسيًا في تنظيم درجة حرارة جسم الإنسان صيفًا وشتاءً؛ حيث أنه نظرًا لأن الإنسان وعدد قليل من الثدييات كالخيول يمتلك غدد عرقية في سائر الجسم، فالشعر القصير غير الكثيف الذي يغطي أجسامها يسمح لتلك الغدد بالتعرق وتخفيض درجة الحرارة صيفًا، كما أن الشعر يحبس الحرارة فيؤمن الدفء للجسم شتاء.
·        يستجيب الشعر للمؤثرات الخارجية، ويعمل كمستقبل حسي؛ لارتباط بصيلات الشعر بألياف عصبية، تنقل رسائل إلى الجهاز العصبي.
·        يساهم الشعر في حماية الجسم من الأتربة والأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء والأشعة الكهرومغناطيسية.
·        يدفع شعر الجسم عنه الميكروبات والبكتريا والطفيليات والحشرات كقملة الجسم والبق والحشرات القارصة، والتي تنقل الأمراض إلى الجسم مثل الطاعون والتيفود. وقد أثبتت العديد من الدراسات الحديثة أن شعر الجسم يحمي الجلد من هجمات الحشرات؛ كونه يستكشف وجودها كمستقبل ميكانيكي mechanoreceptor، وهذا حسب دراسة تجريبية نُشرت في أواخر عام 2011م، في عدة مواقع علمية هامة.
One feature of these fine hairs is that they act as mechanoreceptors, detecting things that might move over the surface of our skin, such as bed bugs.
Body Hair Senses Parasites While Slowing Their Blood Quest
Controlled stimulation of hair follicle receptors.
·        يُسهم الشعر في تجديد خلايا البشرة في حال إصابتها بجروح، عن طريق المواد التي تفرزها بصيلاته.
·        يُخزِّن الشعر الخلايا التي تكسب اللون للبشرة.
·        يعدّ وجود الشعر وتوزيعه وكثافته علامة على التوازن الهرموني في الجسم، كما يعتبر تساقطه علامة على وجود بعض الأمراض، كالجذام الذي يفقد المريض بسببه شعر جسمه، وحاجبيه، ورموشه..

·        يُعتبر الشعر من الوسائل الهامة لطرد سموم الجسم، فقد وُجد في بعض حالات التسمم تركيزات عالية من العناصر السامة في الشعر، كعنصريّ الزئبق، والرصاص.

فهرس مقالات مدونة نقد التطور- د/منى أبو بكر زيتون

رابط مجلة آمنت بالله – د/منى أبو بكر زيتون https://amantbeallah.blogspot.com.eg / رابط مدونة نقد التطور – د/منى أبو بكر زيتون ht...