الأربعاء، 22 أبريل، 2015

لماذا لا يقبل الإسلام التطور- د/مازن دهان

لماذا لا يقبل الإسلام التطور
بقلم: د/مازن دهان

-الجزء الأول من المقال لتوضيح رأي الكاتب في سلسلة التطور للدكتور عدنان إبراهيم، أما الجزء الثاني ففيه رد من القرآن الكريم على من ادعى قبول الإسلام لنظرية التطور دار فيه الكاتب مع كل التصورات حول التطور ورد عليها.
***************
بسم الله الرحمن الرحيم

هذه المداخلة هي لبيان رأينا بموضوع سلسلة التطور التي يقدمها د. عدنان إبراهيم

لأنه كثر اللغط وفهمت بعض عبارات الانتقاد كأننا نتهم أحداً بأنه مدسوس أو يقلب الناس عن دينهم لذلك أود أن أطرح بعض النقاط للتبيان:

١- نحن نجل ونحترم د. عدنان إبراهيم، ولا نقول عنه غير أنه رجل كرس حياته للعلم ولخدمة دين الله والله أعلم به ولا نزكي على الله أحداً؛ فهذا ليس من اختصاصنا بل من اخصاص الله سبحانه وتعالى فهو أعلم بالنوايا وبالقلوب.

٢- الكثير ممن استمعوا لدروس سلسلة التطور -ليس أنا فقط- استنكروا الطريقة التي تم تقديم مؤيدات نظرية التطور بها؛ وإذ ننكر الطريقة فهذا من حقنا، ونحن لا نتهجم على شخص بعينه فهذا من باب حرية التعبير التي ينادي بها دكتور عدنان نفسه إذ يقول دائماً في خطبه لا أريد منك أن تكون عدنانياً استخدم عقلك، ويقول (أنا اجتهدت فإن أصبت فمن الله وإن اخطأت فمن الشيطان ومن نفسي)، ويصر في أكثر من موضع أنه ينزعج من الذين يوافقونه في كل ما يقول حتى قبل أن يسمعوه لأنهم باعوا عقلهم بالجملة، وقد ثبت أن الصحابة عليهم رضوان الله أخطأوا أحياناً، وسيدنا عمر قال: (أصابت امرأة وأخطأ عمر).

٣- كان بالأحرى على من يريد أن يقف (موقف الحياد والعلمية) من الموضوع أن يقول أن التطوريين يقولون هكذا وسآتي على ذكر ما يقوله الخلقويون في الأدلة الأحفورية وفي غيرها والرد عليه فيما بعد، لكن أن يتم الاستهزاء بفكرة الخلق المباشر وتسخيف فكر الخلقويين واعتباره بدائياً ومتخلفاً وتأييد ما يقول التطوريون فهذا ليس من الإنصاف في شيء.

٤- الدكتور عدنان ليس شخصاً علمانياً كي يقف موقف الحياد، فهو إمام وعالم إسلامي كبير ويعتبر من مجددي هذا العصر، وقد أراد أن يسلك مسلك حيادي –وفقاً لما ادعى- لكن طريقة المؤمن في الدفاع عن الدين هي طريقة التحيز للدين والدفاع عنه لا الوقوف على الحياد؛ فالله ضرب لنا مثلاً في سيدنا إبراهيم وطريقة محاججته للنمرود بأنه أبهته ولم يدخل في طريقته الغبية بأنه يحيي ويميت بان جاء برجلين فقتل شخصاً وأبقى شخصاً آخر، بل قدم حجة دامغة أخرست النمرود.

"أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إبراهيم فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللهُ الْمُلْكَ إذ قَالَ إبراهيم رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إبراهيم فَإِنَّ اللهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ"

فليس جيداً من المؤمنين أن يسايروا الملاحدة فيما يقولوا ولو على سبيل المسايرة في باديء الأمر كي يقولوا فيما بعد ما يشفي صدور قوم مؤمنين.

رُوي أن الإمامُ أبو حنيفة رأى طفلاً يلعبُ بالقرب من مخاضة طين ، فقال الإمام: "يا غلام احذر أن تزلَّ قدمُك"، فنظر الغلام إلى الإمام وقال: "بل أنت يا إمام احذر أن تزلَّ قدمك"، فبكى الإمام أبو حنيفة وقال: "أنطقه الله بالحكمة ، فإن زلة العالِم زلّةُ العالَم".

٥- الدكتور عدنان إبراهيم هو رجل علم، وهو ذو معرفة واسعة في شتى العلوم من قرآن وحديث وتجويد وفلك ورياضيات وفلسفة وطب….  الخ، وقرأ ما يقارب 15  ألف كتاب، ولديه من العلوم ما يعجز أغلبنا عن تحصيل 10٪ منه ولو درس له كل عمره، وعلى اعتبار أن علماءنا المسلمين مقصرون جداً في هذه الناحية، ومنشغلون بمواضيع مثل هل يجوز حرق الرهينة؟، وما هو الطول الواجب للحية المسلم؟، تاركين الملاحدة  يصولون ويجولون ولا أحد يتصدى لهم؛ لذلك فالمؤلفات التي تؤيد التطور هي بالآلاف إن لم نقل أكثر والمؤلفات التي تعارض التطور في المقابل قليلة جداً وخجولة -مع أنها موجودة لمن أراد-؛ لذلك فلربما وجد د. عدنان أن أدلة التطوريين هي علمية، وتأثر بها واعتبرها من المسلمات، وبما أنه اعتبرها كذلك فبقي للإنسان لكي يستبريء لدينه حل وحيد بأن يعتبر أنه لم يفهم القرآن جيداً، وأن هنالك إشارات كثيرة على التطور من القرآن.
وللأسف فإنه لن يتم التصدي في السلسلة الأخرى للمتناقضات كما اعتقد الكثيرون من المسلمين بأنه سيتم توجيه ضربة قاضية لها بدرجة قوة المؤيدات المزعومة -نتمنى ذلك طبعاً-، لكن حتى لو تم فعل ذلك فهذا لم يعد مفيداً بعد طرح المؤيدات بالشكل الذي طرحت به في أول 25 حلقة وبنفس الزخم لأنه سبق أن رأينا معارفاً كثيرين قد اقتنعوا تماماً بالتطور، ولم يبقْ لديهم غير هذا السؤال (فأين الله؟)، ولم يعد مجدياً لهم سواءً أقنعناهم ببطلانها أم بتوافقها المزعوم مع القرآن، ومن أعجب و أغرب ما سمعت من  أحد المعارف أن صار يقول بتبجح وتناقض غريبين أن نظرية التطور زادت إيمانه بالله وبكيفية خلق الله للكائنات!!!

من هنا أود أن أطرح النقاط التي تبين  خطورة طرح نظرية التطور من منظور ديني و خلطها بالقرآن:

طبعاً أنا ليست عالماً بالجيولوجيا والمستحاثات ولا عالماً بالدين ولا أملك 1٪ من علم د. عدنان، لكن حسبي في ما سأقول أنني رأيت أنه من الواجب أن أقوله دفاعاً عن الدين مما رأيته في كتاب الله يتعارض تماماً مع فكرة التطور، وسأوردها ومن يريد أن يقول بالتطور عليه أن يجاوب على تلك التعارضات في بداية الأمر، وإلا فعليه أن لا يخلط القرآن مع التطور، وأن يتخذ سبيل التطور إذا أراد  بغض النظر عن القرآن، وأن لا يحمل القرآن ما لا يحتمل سواء لإثبات وجهة نظره أو بدعوى أنه يدعو الملاحدة للإيمان بالدين كون الدين لا يتعارض مع التطور أو بدعوى العلم والموضوعية!!

سأناقش فقط الأمور المتعلقة بالعقيدة والقرآن، أما الأمور المتعلقة بنقض نظرية التطور على أسس علمية كالأدلة الأحفورية والأحيائية فلها مختصون بها، وأرجو أن يمن الله علي بعلم أستطيع به تفنيد مزاعم التطوريين والدكتورة منى زيتون قامت مشكورة بجهد جبار في شرح  ذلك -مع أنها  كانت انفعالية قليلاً في ردها على د. عدنان وقررت حذف كل شيء بالجملة إلا أنني أحسب ذلك من غضبها وغيرتها على الدين-.
ومن أراد التوسع في ذلك فهنالك محاضرات للباحث البيولوجي أحمد يحيى المتخصص في التطور، والذي قام بتفنيد كثير من مزاعم التطوريين ومن أهمها سجل الأحافير الفارغ من الحلقات الانتقالية  التي يصر التطوريون على أنه أصبح مكتملاً والمليء بخيالات من نسج عقول التطوريين إلى كائنات كاملة تم  تركيبها من قطعة صغيرة كضرس أو فك  ليتبين بعدها أنها لكائن آخر ليملؤوا الثغرات والفجوات الكبيرة بالحلقات غير الموجودة أصلاً، والعديد العديد من الأمور التي لا بد للإنسان المحقق الاطلاع عليها وعدم إنكارها.

النقطة الأولى: ( تعارض نظرية التطور عقائدياً مع الخلق):

يقول كثيرون ولماذا أنتم غاضبون كثيراً وما المشكلة في أنه قد يكون الله خلقنا بالتطور. (صارت لدينا نظرية جديدة يمكن أن نسميها نظرية التطور الدينية أو الإسلامية)!!

أعتقد أن خطورة نظرية التطور ليس مبدأ الفكرة من أساسها بأن الله قد يخلق أشياء من أشياء أو بالتدرج، كفكرة أن أشياء تخرج من أشياء، كعلمنا أن الكواكب خرجت من بعضها مثلاً كالقمر أو كمجموعتنا الشمسية، وكعلمنا أن هذا الكون خلق عبر مليارات السنين وهو قديم جداً. 

خطورة نظرية التطور هي أنها تلغي فكرة الله الخالق، ولو حاول بعض المسلمين دمجها وتفسيرها بالآيات في القرآن، فعقائديا فيها شرك بالله 

"وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا لِّيُضِلُّوا عَن سَبِيلِه"

والندّ هو المثيل الذي يخلق كخلق الله. 

واسألوا أغلب الملحدين ستعرفون أن من وصل للإلحاد كان سببه الأساسي هو نظرية التطور. 
المشكلة هي الاعتقاد بأن الأحداث العشوائية يمكن أن تخلق خلق كخلق الله وهذا يتنافى تماماً مع فكرة الخلق والتصميم.

و قالها الله صراحة:
"يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ"

أي أن كل الأسباب والصدف والطفرات والاصطفاء الطبيعي التي تقولون من دون الله لن تخلق ذباباً.

النقاط المثارة هنا هي: 

- هل فعلاً نعتقد بعد هذه النظرية بأن الله خلقنا إذا كانت الأمور تتم بطريقة عشوائية لا عن تخطيط وحكمة، ومع أن دوكينز نفسه أحياناً  يتبنى نظرية الكائنات الفضائية التي زرعت الخلية الأولى لأنه لا يجد تفسيراً لتشكلها بالصدفة لأنه مستحيل؟!! 

- وما أدرانا أن يأتي بعد فترة أناس ملحدون ويخترعون نظرية خاصية المادة (وهي موجودة) لتفسير خلق الكون بالمصادفة؟

- هل هذا السبيل هو سبيل جيد للإيمان برأيكم أم أنه يزود بالناس عن الله؟
إذ باعتراف كبار الملحدين أن أكبر أسباب إلحادهم هي نظرية التطور 
وإذا كانت لبعض المسلمين قناعات إيمانية خاصة كونهم تربوا في بيئة إسلامية اطلعوا على الإعجاز في القرآن، فهل تكون هذه النظرية مقنعة لشخص ما للإيمان بالله خالقاً إذا قلنا له أن الأمور تتطور على هذا النحو وهنالك تطور عشوائي لكن الذي يصنع هذا التطور هو الله الذي خلق كل شيء؟
هنا يجتمع له النقيضين تماماً 
هنا تحاول أن تخلط الزيت بالماء.

بتبني التطور تصبح كلمة (كي) المستخدمة بكثرة في كل شيء في الكون وتعبر عن الذكاء والتصميم في الخلق لا شأن لها.

وتصبح كلمة (سبحان الخالق) الذي صنع هذا وأتقنه (في دلالة على التصميم الذكي ID) تصبح كلمة مجوفة لا معنى لها.
ونستبدلها بكلمة (عادي جداً) المادية!!، عادي فهي تطورت مثلها مثل غيرها، لأنه على سبيل المثال إذا جئنا لنرى ونتدبر في أي شيء خلقه الله وفقاً للآية الكريمة -التي وردت في الكثير من المواضع-: (لآيات لقوم يتفكرون) أو (ربنا ما خلقت هذا باطلاً)، إذا جئنا نقول لماذا تعتبر مخلوقات الله دالة على الله؟ فالجواب لأنها معجزة في خلقها وخلقت بطريقة تصميم ذكي رغم تعقيدها فهي متقنة  ولا سبيل لأي شيء آخر أن يخلق شبيهها، أما إن قلنا بأنها خلقت بالتطور فهذا المخلوق أو الخلية أو السنبلة لن تدلنا عندئذ على الله لأنه بتبنينا للتطور سيسهل علينا قول أن هذا الطائر أو غيره خلق بطريق الاصطفاء الطبيعي وتطورت له أجنحة حتى يصبح قادراً على تجنب الإمساك به وكل من سواه تم الإجهاز عليهم بسبب عدم تأقلمهم مع الحياة.

فأن تقول أن هنالك خلقاً تشكل -ولو كان هذا الخلق عبارة عن حبة رمل أو خلية أو دودة- بدون قدرة الله على خلقه وبشكل عشوائي فهذا يعني احتمال من اثنين:
·        إما أن الله يعزب عنه شيء ويخرج عن نطاق قدرته على الإحاطة به فهو ينشأ بدون إرادة الله وهذا إلحاد في صفاته تعالى.
·        واما أن تقول أن هنالك شيئاً آخر وكياناً آخر يخلق مثل خلق الله (سمه طبيعة أو سمه ما شئت فهو يدخل تحت مفهوم ما سوى الله)  سواء كان تصميمه عشوائياً وغبياً، أم سواء كان تصميمه فيه ذكاء فهذا شرك في حق الله.
فمن نسب أي فعل إلى أي كيان اعتقاداً بأن هذا الكيان يفعل بحد ذاته شيئاً يتصف به الله خالقاً فقد أشرك به.

ورد في البخاري ومسلم: صلَّى بنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلاة الصبح بالحديبية على إِثْر سماء كانت من الليلة، فلما انصرف أقبل على الناس فقال: (هل تدرون ماذا قال ربكم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأمَّا من قال: مُطِرنا بفضل الله ورحمته، فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب، وأما من قال: مُطِرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي ومؤمن بالكوكب )

فإذا كانت صفة فعلية نسبت إلى غير الله تعتبرا كفراً فماذا نعتبر أي جهة تخلق كخلق الله؟

أما أن نقول أن الله خلق بطريق الصدفة والعشوائية فهذا هو العجب العجاب بحد ذاته، لأنك بنفس الوقت تقول أن الله القادر المبدع  -الذي يخلق بإبداع واتقان- يخلق شيئاً وبنفس الوقت يتركه بدون تصميم أو عناية فيأتي الخلق أحياناً بعيوب فاتته (حاشاه)، ويأتي أحياناً بأعضاء أثرية لا وظيفة لها، ويأتي أحياناً بخطأ ونقص في التصميم!!!!!!
وهذا يشابه من قال بالخلق دون الهداية (بأن الله خلقهم وتركهم يهيمون على وجههم في الأرض)!!!

التطور ليس قضية ثانوية في العقيدة كمثل المهدي بإمكانك أن تؤمن أو لا تؤمن بها ولن تتأثر عقيدتك لأانه لم يرد في القرآن. هنا يوجد خطر من شرك بالله يرتكبه الناس وهم لا يشعرون. وكل شيء يمكن أن يغفره الله إلا الشرك.

(إِنَّ اللهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا)

كنت في السابق أتعجب من قريش كيف تعبد صنماً من دون الله فأدركت بعدها أن لكل عصر امتحان وصنم،
وصنم هذا العصر هو التطور الذي يريدون أن يشركوا به الخلق مع الله.

النقطة الثانية: (التطور الإسلامي يتعارض أصلاً مع القرآن في كثير من المواضع)

- من هما آدم و حواء التي أخبرنا الله في كثير من الآيات أنهما كانا فردين وليسا جماعة كما يتقول البعض على الله ويقولون هما metaphor ؟ وهل نشآ بخلق مختلف جداً عن أبوهما فرضاً؟ 
إذاً فإنه لا معنى أن يذكرهما الله ولا يذكر أبوهما، ولا يعقل إذا اعتمدنا نظرية التطور بأنهما نشآ بعد طفرة أدت لتغيير ما لا يقل عن 70 ٪ من أي حيوان غير عاقل!!! 

هنا إما أن نتبنى الخلق المستقل، وإما أن نتبنى التطور -الذي ننفيه عن الله جملة وتفصيلاً- ونغض الطرف أو نتجاهل ما يقوله القرآن أو نؤول القرآن الذي يتحدث عنهما بصراحة مطلقة في الكثير من المواضع؟

-لو قلتم أن هنالك إشارات إلى أن الله خلق آدم بالتطور عبر قول الله (إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ) 
بأن عيسى خُلق في بطن أمه تسعة أشهر وكذلك المفروض في آدم أنه خلق بالتدرج، وأن كلمة (يكون) هنا تفيد الاستغراق
ألم يلفت نظركم معنى آخر أشد أهمية وأوضح وهو المراد من هذه الآية وإلا لضرب الله مثلا بأي نبي آخر؟، وهو أن المراد هنا أن (عيسى وآدم خلقا من غير أبوين)، وجاءت الآيات في حق سيدنا عيسى في سياق قول النصارى أن المسيح هو ابن الله.

وإذا قلتم إن الله قال: (وَإذ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ)
في دلالة على أن هنالك بشر قبل آدم الانسان الأول لقلنا إذا لا تفسير لقوله تعالى:
(فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ، فَبَعَثَ اللهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَٰذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ، مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ).
في دلالة واضحة على أن أول شخص قُتل في البشرية هو ابن آدم.

***وفي الحديث الشريف. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "لا تُقْتَلُ نَفْسٌ ظُلْمًا إِلا كَانَ عَلَى ابْنِ آدَمَ الأَوَّلِ كِفْلٌ مِنْهَا لأَنَّهُ أَوَّلُ مَنْ سَنَّ الْقَتْلَ".
والحديث مشهور للغاية من رواية الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود، واُختلف في درجته فهناك من قال صحيح وهناك من قال حسن وهناك من ضعَفه.
أخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأحمد بن حنبل وابن ماجه وابن أبي شيبة وابن حبان وابن عوانة والبيهقي والحميدي وأبو يعلى الموصلي والشاسي ومعمر بن راشد والطبراني وابن أبي عاصم والطحاوي والطبري والبغوي والواحدي وأبو نعيم الأصبهاني وابن عساكر وابن الجوزي وابن قدامة المقدسي ونعيم بن حماد.***

-لماذا لا ينتبه المتبنين لنظرية التطور الإسلامية إلى الآية التالية التي تفيد استحالة خلق شيء بالصدفة؟

"يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ"


النقطة الثالثة: (طريقة الله في الخلق)
أصر البعض على أن طريقة الله في الخلق هي التدرج، وأورد عدة أمثلة من كتاب الله تفيد هذا المعنى، واستدلوا بأن الله قال: "خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ".
وقالوا بالتالي فالكائنات الحية خلقت بالتدريج من بعضها البعض،
لقلت وما أدراكم طريقة الله في خلق الكائنات الحية؟
ولا أحد يعلم كيف حصل الخلق، ولا أحد يعلم أصلاً ما هي هذه الستة أيام؛ إذ قبل أن يخلق الله السموات والأرض لم يكن هنالك زمان ولا مكان، ولا شك أن الكون قديم جداً، والله أعلم كم بالسنين الضوئية عمر هذا الكون، لكن لا أحد له الصلاحية أن يتكلم باسم الله ويجزم قطعاً أن طريقة الله في الخلق هي التدرج حصراً.

"مَّا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا"

على الأقل فإنه في جميع الأدلة القرآنية عن خلق كائنات قالها الله صراحة أنها خلقت بشكل مباشر (بالتصميم المباشر والفوري)
ناقة صالح
تحول عصا موسى إلى أفعى 
إحياء عيسى للموتى وخلقه للطير بإذن الله
و آدم وحواء إذا كنت لا تصدقون 

و من أهمها:
"أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَىٰ قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىٰ يُحْيِي هَٰذِهِ اللهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَىٰ حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ"

في هذه الآيات بالذات يبين الله طريقة الخلق وإحياء الموتى، واللافت أن السائل هنا مؤمن بالله خالقاً، لكن منكراً لقدرته على الخلق المباشر كما ينكر التطوريون المسلمون قدرة الله على الخلق المباشر أو على الأقل يقولون أنها ليست طريقته.
فأراه الله قدرته اللحظية الآنية حيث توقف الزمن بالنسبة إلى طعامه وشرابه فلم يتغيرا، وأماته مائة عام هو وحماره وبعثه بشكل مباشر لوحده، ثم أعاد خلق حماره وأراه كيف ينشز العظام وكيف يكسوها لحماً بشكل لحظي وبطريقة “الضربة الواحدة” التي ينكرها التطوريون.

و تأتي بعدها مباشرة آيات تتحدث أيضاً عن طريقة الله في إعادة الخلق فكما خلق الله بشكل مباشر سيعيد الخلق بشكل مباشر.

"وَإذ قَالَ إبراهيم رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"

أيضاً في دلالة على الخلق بضربة واحدة.

سيقول التطوريون المسلمون لكن هذه دلالات على معاجز أراد الله بها إثبات شيء معين!!!

وماذا نفعل معكم إذا كانت جميع الآيات في القرآن تتحدث عن الخلق بشكل مباشر وبضربة واحدة؟!!

التطور بالشكل المطروح فيه –سواءً كان إسلامياً أو إلحادياً- يعطي فهماً بأن الله إذا أراد أن يخلق شيئاً خلقه بالأسباب حصراً، وهذا قدح كبير في حق الله تعالى.
فالله هو مسبب الأسباب ولا يحتاج الى سبب مادي كي يخلق. 

أما الأسباب فهي من شأن البشر وليست من شأن الله 
فإذا أردنا أن نرتوي شربنا، وإذا أردنا حرق ورقة بالنار قربنا النار من الورقة، وإذا رمينا شيئاً على الأرض فإنه يسقط حسب قوانين الجإذبية، وإذا أردنا إطلاق قمراً صناعياً لم نحد عن هذه القوانين، كل ذلك جعله الله ثابتاً سنة من الله في خلقه كي تستقيم معها الحياة ونأخذ بالأسباب، بينما الله سبحانه وتعالى هو فوق الأسباب ولا يحتاج إلى سبب.

"إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون"

فتصبح عندها النار غير محرقة، ولا تذبح السكين، ويخلق إنسان من غير أب، ويسافر إنسان بسرعة أكبر من سرعة الضوء (صلوات الله عليه) ليخترق السموات السبع ويرجع قبل أن يبرد فراشه.

فإن قال قائل إن الله يفعل أشياءًا أخرى بطريقة التدرج مثل أن يخلق إنساناً في بطن أمه 9 أشهر أو يراكم السحاب لينزل المطر.

"خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِّن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَٰلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ"
(وهنا تصريح آخر بأن الله خلقنا من نفس واحدة، وتصريح أيضاً بالإنزال لثمانية أنعام لا نعلم كيفية هذا التنزيل ولكنه قطعاً ليس بالتطور المزعوم)

فإن هذه أشياء متعلقة أكثر بالإنسان لتستقيم معها حياته، وتتسخر هذه الأمور له، فيعلم متى سيولد الولد، ويتعلم كيفية نشوء الأمطار، فيستخدم ذلك في ابتكار أساليب للري وحتى يصنع أمطاراً، بينما موضوع الخلق الأولي هو متعلق بالله بشكل أساسي لذلك أكد عليه الله بقوله:

"مَّا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا"

والمقصود بالمضلين هنا هم التطوريون الذين يدعون أنهم يعرفون كيف خلق الله الخلق، أو ينصبون أنفسهم متحدثين باسم الله بأنهم يعرفون طريقته في الخلق.

الذين يدافعون عن الخلق بالتطور ويعارضون الخلق المستقل Intelligent Design  أنفسهم لا يعرفون كيف تم خلق الخلية الأولى لأن خلقها بالتطور والصدفة هو مستحيل.
لكن يؤمنون بما بعدها بالتطور 
وكأن الله عاجز عن خلق أكبر من ذلك بضربة واحدة 
وهم لا يعلمون أن خلق خلية واحدة بحد ذاته هو تصميم ذكي و مستقل  ID 
ذلك لأن هذه الخلية لا تقل تعقيداً عن أعقد كائن حي ولا تقل تعقيداً عن أكبر مجرة في الكون، لأن الله فوق كل شيء ولا يحده لا زمان ولا مكان ولا حجم.

"الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَىٰ فِي خَلْقِ الرَّحْمَٰنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَىٰ مِن فُطُورٍ ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ"

ومن قال أن الآية: "قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ" هي في محل جواب أنه سبحانه خلق بالصدفة العشوائية أو تدريجياً!!
بل الأرجح ما دام الله يقول كيف بدأ 
لا بد هنا أن تكون بدايته دليل على وجود الله وعلى خلقه وتصميمه.

وإذا رجعت إلى سياق الآية التي قبلها لرأيت الخلق المباشر حاضراً 

"أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ" 
في اشارة واضحة على أن بدء الخلق تماثل إعادة الخلق.

وبالمثل في قوله:
"قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ"
الآية تتحدث عن المكذبين بالبعث وإحياء الموتى 
بأن الله الذي خلقهم بشكل مباشر قادر على إعادة خلقهم بشكل مباشر أيضاً.
إذا لا معنى أن يستدل الله على كيفية نشأة الخلق بأمور عادية، لأن من يخلق ليس كمن لا يخلق. 

على سبيل المثال (ولله المثل الأعلى):
تصور مثلاً شركة مرسيدس للسيارات تقول  لك: أنت تستهين بهذه السيارة المرسيدس المتقنة الصنع، اذهب إلى مصنعنا في ألمانيا وانظر فإن هذه السيارة كل تفصيل فيها منتقى بعناية وذكاء وتصميم، اشترك عليه الآلاف من العلماء والمهندسين والميكانيكيين حتى خرج بهذه الصورة، ولا تعتقد أن هنالك شيء غير مصمم أو عبثي كي تقول لنفسك:
لِم يوجد هذا البرغي هنا؟، من الغبي الذي وضعه هنا ولا فائدة منه إذ انه كان يخدم في موديلات سابقة وهذه الموديلات نسقت ولم تعد هنالك حاجة له؟!!!
لا تخف، نحن لسنا أغبياء، فشركة مرسيدس تعلم سبب وجود كل برغي، ولولا هذا البرغي لتعطل المحرك كون هذا البرغي مسئول عن ثبات مروحة التبريد التي إن تعطلت ارتفعت حرارة المحرك وتدمر نهائياً. 
ولله المثل الأعلى

فعندما يقول الله لك انظر كيف أخلق؟ "فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ"، بدأ بقدرتي على الخلق التي لا يستطيعها أي شيء آخر وكما خلقتكم من قبل سأعيد خلقكم من جديد وهذا عليَ يسير. 
هذا يعني أنه تحدي بأنه يخلق و غيره لا يخلق 

أما بالنسبة لقوله تعالى:
"إِنَّ اللهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إبراهيم وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ"

برأيك هل الله اصطفاهم بأجسادهم أم اصطفاهم كرسل وأنبياء؟ طبعاً اصطفاهم بالرسالة. 
وليس الاصطفاء بأن يكون هنالك أشخاص وحيوانات ويختار منهم الله إنساناً!!!

نعم ولو أن آدم كان أول إنسان ولكن اختاره الله أن يكون نبياً، ولو لم يكن كذلك لكان رجلاً عادياً.

من الأسئلة التي نود أن نطرحها على الذين يقولون أن طريقة الله في الخلق هي بالتدرج قطعاً وحصرياً:
هل تؤمنون بيوم البعث؟
وهل سيخرج الناس وكل واحد منهم سيتشكل مروراً بملايين السنين وهو في مكانه يتطور من خلية إلى دودة إلى سمكة إلى ضفدع إلى تمساح إلى كائن يمشي على أربع ثم على قدمين أم أنهم سيخلقون فوراً؟!!!!

أحد الإخوة طرح آية مستدلاً بها على التطور
"وَاللهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِّن مَّاءٍ فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَىٰ بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَىٰ رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَىٰ أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ"
حسب كلامه فالمفروض علينا نحن البشر الذين نسير على قدمين أن نرجع بعدها نسير على أربع، أليس كذلك؟!!!

والآيات التي تتحدث عن الخروج من القبور بشكل مباشر أيضاً كثيرة:
"يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَىٰ نُصُبٍ يُوفِضُونَ"
"خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ"
"وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فإذا هُم مِّنَ الْأَجْدَاثِ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ"

ليس كل ما يكتب في الكتب صحيح وحق، بل إن أكثر النظريات التي كانت تعتبر من الماضي مسلمات أصبحت تتناقض مع بعضها اليوم.
على سبيل المثال كان من المسلم به منذ 20 سنة وما قبل في كل العالم وبإجماع كل الأطباء والعلماء أن تناول الدهون والشحوم هي التي تسبب انسداد الشرايين وتصلبها والاحتشاءات.
لكن حاليا تم التأكد أن السبب هو تناول السكريات والكربوهيدرات التي تؤدي زيادتها إلى تحولها إلى شحوم ضارة تنسد فيها الشرايين فيما بعد وتسبب البدانة.
بل بإمكانك الإكثار من تناول البيض الغني بالكوليسترول من غير أن تضر بنفسك!!!!
(وهذا الكلام في آخر تقرير علمي ونشر الخبر في قناة الجزيرة) 
ولو تكلمت منذ 20 سنة أن هذا الكلام غير علمي لاتهموك بالجهل وأنك لا تستمع للعلماء، فكل علم خاضع للخطأ البشري، ويبقى مجرد فرضية ولا يجوز أبداً أن نقول أن نظرية التطور هي من المسلمات.



وإذا أراد الملحد أن يقول لا وجود لله فبإمكانه جلب آلاف الأدلة ويؤيدها بمؤيدات يعتقد أنها علمية، وفي المقابل فقد قرأت العديد من الأدلة العلمية التي تثبت أن جمع ما يقولون أنها حلقات انتقالية ما هي إلا حيوانات إما تم تخيلها أو وُجدت أجزاء منها، ثم تم تلفيقها على الشكل الذي يريدون أو بالأصل كانت ملفقة.
وفي العلم الحالي كثير من الأشياء التي تظل لقرون تعتبر أنها من المسلمات، ثم يأتي إثبات لشيء جديد يناقض تماماً ما كان يعتبر من المسلمات. 
***كل ما استدل به التطوريون من أدلة علمية مردود عليه، وليس مسلمة إلا عند ضعيفي الثقافة العلمية*** 

ولن يسألك الله يوم القيامة إذا كنت لا تعتقد أن هنالك من يخلق من دون الله كما لم يتعرض لذلك أحد من السلف، لكن إذا كان هنالك خلل في الاعتقاد فهذه هي المشكلة.
فالقرآن هو الأساس وهو صراطنا المستقيم وهو الثابت لدينا وجميع ما سواه هي متغيرات.

والله من وراء القصد

 ***************
***الإضافة المتعلقة بحديث قتل ابن آدم لأخيه أضافتها رئيس تحرير الصفحة.
***الإضافة المتعلقة في نهاية المقال بأن أدلة التطوريين التي يدعون أنها علمية مردود عليها أضافتها رئيس تحرير الصفحة.


فهرس مقالات مدونة نقد التطور- د/منى أبو بكر زيتون

رابط مجلة آمنت بالله – د/منى أبو بكر زيتون https://amantbeallah.blogspot.com.eg / رابط مدونة نقد التطور – د/منى أبو بكر زيتون ht...