الخميس، 23 أبريل، 2015

أبو لهب في ثوب عصري - د/منى زيتون

أبو لهب في ثوب عصري!!!!
د/منى زيتون

من أكثر الأشياء إزعاجًا أن تجد متعالمًا يحقر من شأن الجهلاء الذين لا يقرأون -على حد قوله-، وهو لا يفقه شيئًا عن هذه النظرية أو تلك مما يدافع عنها، بل هو يدافع عنها ليبدو متعلمًا ممن ينفون عن أنفسهم الانسياق وراء الخرافات.

منذ عدة شهور دار حوار في إحدى المجموعات عن "حركة الأرض"، وفوجئت بأحد الإخوة السلفيين ينكرها بشدة استنادًا إلى رؤيته العقائدية، والحقيقة أنه كان محترمًا للغاية وراقيًا في حواره لدرجة دفعتني إلى احترامه بالرغم من أنني بالطبع أخالفه الرأي تمامًا فلست من القائلين بثبوت الأرض، بل لعلني صدمت عندما وجدت شابًا راقيًا يردد كلام بعض المشايخ الذين لا يستحوون من إظهار جهلهم بأبسط قواعد العلوم الحقيقية المثبتة.

لكن ما ساءني في هذا الحوار هو ردود الإخوة المعلقين عليه، فلم يكلف أحدهم نفسه أن يناقشه مناقشة علمية ليفهمه كيف تدور الأرض حول نفسها وحول الشمس، وكيف أن الشمس أيضًا تدور حول نفسها وحول مركز المجرة، بل لم يحاولوا حتى الاستشهاد بأي آية قرآنية لتعضيد موقفهم وإفهامه أن حركة الأرض لا تتناقض مع آي القرآن كما يظن، ودون تأويل للآيات وإخراجها من سياقها، وكانت كل ردودهم العقيمة تتلخص في أنك تنكر حقائق العلم، ومن أنت حتى تنكرها، والعلماء يقولون، وهذا مثبت ويتم تدريسه في كل بلاد العالم عدا بلدكم!!!!!.

تكرر المشهد بعد ذلك إلى حد ما في مناقشة على صفحة أحد الأصدقاء وكان موضوع النقاش هو نظرية التطور لرائد الدجل العلمي تشارلز دارون، حيث كان صاحب الصفحة يتعجب في منشوره من شعور البعض بوجود تناقض بين النظرية والمفاهيم الدينية وأنه يرى أن نصوص القرآن الكريم تعضد النظرية. في البداية رددت ردًا مقتضبًا بأنه "عندما يجد العلماء أي إثبات لفروض نظرية التطور يمكننا أن نناقش بعد ذلك مدى اتفاقها أو اختلافها مع القرآن الكريم"، وكان ردي هذا لعلمي أن النظرية ورغم مرور أكثر من قرن ونصف على وضع دارون لفرضيتها الأولى "التطور يحدث نتيجة الانتخاب الطبيعي!!!"، ورغم محاولات تطويرها على يد الداروينيين الجدد، ورغم كل الأبحاث في علوم الوراثة والكيمياء الحيوية وعلم الأحياء المجهرية وغيرها والتي أنفقت على محاولات إثبات صحة النظرية إلا أن النظرية لا زالت تفتقد للدليل العلمي الحقيقي على صحتها، وأن ما يتم تدريسه للطلبة في أنحاء العالم المختلفة على أنه علم ثابت هو في الحقيقة مجرد نظرية فرضيتها فاشلة أعيت العلماء محاولات إثباتها حتى الآن، وحتى الحفريات فشلت في إثبات النظرية المزعومة، فالعلماء عاجزون عن تقرير سجل أحفوري مدعم لصحة النظرية علميًا.

المهم أنني فوجئت بنفس طريقة الردود من الشباب العربي الذي يتحدث عن العلم ولا يعرفه، فهم يدافعون عن نظرية لا يعرفون ما هي أدلتها الثبوتية!!!!. فقط العلماء قالوا هذا وهذه النظرية تدرس في العالم بأسره، والتطور يفسر التنوع!!!.

مسكين جاليليو فلا زال هناك من يعتبر أن مجرد مناقشة أفكار أرسطو هي جريمة تستحق الحرمان الكنسي!!!!

فكرت في منطق هؤلاء ال..... وكيف أنه لا يختلف نهائيًا عن منطق أبي لهب وزعامات قريش حين قالوا للرسول صلى الله عليه وسلم "هذا ما وجدنا عليه آباءنا!!!". فقط هم يخبؤون جمودهم الفكري وعدم قدرتهم على الفهم الحقيقي لما يدافعون عنه وراء ستار من التعالم والتفلسف، ويقبعون آمنين أن لا أحد بإمكانه أن يعري هذا الجمود المتستر وراء العلم.

متى سيفهم هؤلاء أن جاليليو لو كان فكر بطريقتهم ما ناقش أفكار أرسطو عن حركة الأرض، وأينشتاين لو فكر بذلك التقديس في أفكار نيوتين لما توصل إلى حقيقة الزمن. الدجال الأكبر داروين –ومن سار على دربه- وضع فرضيات إن صدقت ووجدت أدلة علمية تدعمها تكون نظريته صحيحة، وإن فشلت –وقد فشلت بامتياز حتى الآن رغم كل محاولات التزوير والدعم الإعلامي الواضح فهي من النظريات المرضي عنها والمطلوب أن تبقى رغم أنها علميًا لا مكان لها إلا في صندوق قمامة العلم-، أقول إن فشلت يتم تقرير فشلها لا أن نجد شبابًا يدافعون عنها كأبي لهب لأنها نظرية عظيمة ولا مجال لإنكارها!!!!


فهرس مقالات مدونة نقد التطور- د/منى أبو بكر زيتون

رابط مجلة آمنت بالله – د/منى أبو بكر زيتون https://amantbeallah.blogspot.com.eg / رابط مدونة نقد التطور – د/منى أبو بكر زيتون ht...