الخميس، 23 أبريل، 2015

الأفكار الإلحادية المضمنة في نظرية التطور- د/منى زيتون

الأفكار الإلحادية المضمنة في نظرية التطور
د/منى زيتون

من أكثر ما نقرأ إمرارًا هو دعاوى بعض المنبطحين فكريًا للغرب عن عدم تعارض نظرية التطور مع ما جاءت به الأديان!!.
يدعي هؤلاء أن الاتجاه الطبيعي في علم الأحياء -الذي هو نزعة مادية صرفة- لا يتعارض مع استمرار إدارة الله للكون وقيوميته عليه!!!!، ولا يعني أن الطبيعة تبدع وتخلق!!!.

صحيح أن المنطق السليم يقتضي أن يكون الرد على مدى صحة نظرية علمية بالأدلة العلمية والفلسفية والمنطقية، وألا نستدل بآيات القرآن والكتاب المقدس، لكن يكون الرد من منظور ديني -والذي قد نستخدم فيه بعض الآيات- منطقيًا على من يزعمون اتفاق نظرية التطور مع الدين مدعين أن التطور وتكيف الكائنات مع البيئة هو أسلوب الله في الخلق، لأن هذا من باب الزعم باتفاق نقيضين، فمن تفلسف جاهلًا باتفاقهما وجب الرد عليه، وهذا ليس من باب الكلام الفارغ بل الملآن.

بدايةً، وقبل مناقشة تفاصيل ما تدعيه نظرية التطور مما يتنافى تمامًا مع ما قررته الأديان السماوية لا بد أن نقرر أننا حين نتحدث عن الفرق بين الإلحاد في الشرق والغرب يجب الاعتراف أن المجتمعات الغربية لديها ميراث هائل من الأفكار والمقاربات التي امتدت لقرون حتى انتهت بالإلحاد لعدم قدرة المسيحية على المواءمة مع العقل، بينما الملحدون الشرقيون يلحدون تقليدًا دون فكر ودون علم، وتكون لمعرفتهم القشورية بنظرية التطور وتصديقهم بها أثرها الكبير في إلحادهم.

بالنسبة لتأثير نظرية التطور على اللاهوت المسيحي أرى أن تأثيرها قد انقسم إلى قسمين رئيسيين:
·        زعزعة الإيمان بنظرية الخلق القائمة على الكتاب المقدس، تلك التي تفسدها بعض الأرقام الواردة في التوراة المحرفة، وبالتالي فهي حقيقة تشوه تاريخ الحياة على الأرض.
وللعلم فإن نظرية الخلق ليست هي ذاتها نظرية "التصميم الذكي" التي بالرغم من اشتراكها مع نظرية الخلق في القول بالخلق المستقل للأنواع فإنها تستند إلى أسس علمية ويشترك في الاعتقاد بها إضافة إلى المتدينين بديانات مختلفة بعض اللا أدريين أشهرهم ديفيد برلنسكي.
·        زعزعة الإيمان بالله، ومن ثم انتشار الإلحاد لدى كل من فهم النظرية حقيقة وأولهم صاحبها دارون.

فالإيمان بنظرية التطور هو بالفعل أساس الإلحاد، ولا يمكن منازلة الملحد دون معرفة بنظرية التطور. لكن مؤكد أن المعرفة لا تساوي المسايرة والانبطاح الفكري وتأويل الدين ليتناسب مع الفكر الإلحادي كما يفعل دعاة التطور ممن لا زالوا على دين الإسلام، ونتعرض في هذا المقال إلى أشهر مغالطاتهم ونتناولها بالرد عليها.

1-الإيمان بالانتخاب الطبيعي على خلفية قرآنية:
يدعي هؤلاء أن آيات القرآن لا يُستدل منها على الخلق الخاص؛ إذ يقرون أنهم يؤمنون بالانتخاب الطبيعي على خلفية قرآنية، ويذكرون عددًا من آيات الكتاب العزيز ويفسرونها بما يخالف سياقها لإثبات التطور؛ إذ لا يوجد دليل على التطور أساسًا من القرآن إلا عند من يعبثون بآياته ويحرفون الكلم عن مواضعه.
هذه الآيات القرآنية التي يحاولون إخراجها عن سياقها القرآني تستحق مقال بحياله لتوضيح كيف أن محاولة إيجاد علاقة بين تلك الآيات والتطور هي محاولة تعسفية.

كما يتصورون أن التطور الكل يؤمن به بطريقة أو بأخرى، ويقصدون التطور الموجه من الله الذي يؤمنون به فعلًا!!!، والسؤال هو: من الذي أفهمكم هذا؟!! من صور لكم أن الكل يمكن أن يؤمن بفكرة التطور لو كانت بتوجيه من الله؟

وإيمانهم بذلك الانتخاب الطبيعي يجعلهم يصرون أنهم عندما يقولون أن الطبيعة تمارس دورًا في الخلق فهذا لا يعد شركًا بالله بل إن هذا من قبيل تسبيب الأسباب، وعمل الطبيعة شأنه شأن لقاء الرجل بالمرأة، وقضاء الجنين البشري فترة الحمل في الرحم، فلم يقل أحد أن تلك العمليات تخلق الفرد بل هي مسببات لإتمام عملية خلقه المقدرة بواسطة الله سبحانه وتعالى، وكذلك يجب أن ننظر للانتخاب الطبيعي!!!.

المغالطة هنا هي في وصف عمل الطبيعة وفقًا لتصورهم أنه مجرد تنفيذ لإرادة الله وكلمته "كن فيكون"، فالدور الذي تعطيه النظرية للطبيعة هو دور إبداعي creative factor وليس دور تنفيذي.

نضرب مثالًا –ولله المثل الأعلى- بشخص اخترع اختراعًا، فإن قام أشخاص بتنفيذ تصميم اختراعه أمام عينيه وبإشرافه فهم لا يدعون أنهم أصحاب الاختراع، فليسوا هم من أبدعوه، ولكن عندما يريد أحدهم أن ينازعه في براءة الاختراع، وينسب إلى نفسه أنه مبتكره فهذا شيء آخر، وهذا الدور هو ما يتم عزوه إلى الطبيعة في نظرية التطور.

فالنظرية لا تدعي أن الطبيعة تنفذ مشيئة الله كما يحاول منظرو التطور الإسلامي أن يقنعونا، ومحاولاتهم للتوفيق أشبه بحديث مشركي قريش عن الإيمان بالله وهُبل!!! والتبجح بعدم وجود مشكلة في الإيمان بكليهما، والمزاوجة بين الله والطبيعة حط من شأن الله وشرك به، لو كنت تفقهون.

2-الأكثر مهانة للإنسان أن يكون مخلوقًا من طين:
من المغالطات التي يستخدمها هؤلاء أيضًا استخدامهم اللعب على المصطلحات، فيدخلوننا في سفسطة يتضح منها أنهم يرون أن الأكثر مهانة للإنسان أن يكون مخلوقًا من طين وتراب عن أن يكون مخلوقًا من حيوان، ويقولون أليس الحيوان خُلق أيضًا من طين؟!!، علمًا بأن الله سبحانه وتعالى أخبرنا أنه كرَم بني آدم، كما أخبر أنه "بدأ خلق الإنسان من طين"، وأي مؤمن بالله على أي ديانة توحيدية لا يرى فما أخبر به ربه إهانة، ولا يتفلسف بمحاولة تأويل أمر واضح أخبره الله به صراحة، فعندما يختار الله سبحانه وتعالى للإنسان أن يكون خلقه من طين فهذا هو الأكرم له، والأمر لا يخضع لأهواء المضلين.
كما يخلطون حديثًا ليس هذا مقامه عن أفضلية البشر على بعضهم البعض بالعمل الصالح أو الطالح بهذا التخبيص المصاحب لتسفيه أصل الإنسان الطيني.

من مغالطاتهم الأخرى المصاحبة لتلك المغالطة ادعاء أن المؤمن لا يجد حريجة في أن يُقال أن أصله خلية واحدة، فلِم التحرج من الأصل الحيواني؟!!
والحقيقة أنه عندما لا يجد المؤمنون حريجة في أن يُقال أن أصل الإنسان خلية واحدة، فهم بهذا لا يقبلون بلاهات وخرافات التطوريين، فالخلية الواحدة التي نقبل أن يُقال أنها أصلنا هي إشارة إلى الزيجوت المتكون من اتحاد الحيوان المنوي بالبييضة، وليست تلك الخلية الحية الأولى التي يفترض التطوريون أنه قد انبثقت منها كل الأنواع الحية، ولا يجدون مع ذلك تفسيرًا لكيفية نشأتها!!!

دوكنز قال لـ بين ستاين في مقابلته معه في وثائقي "مطرودون" أن تلك الخلية الحية ربما أتت من الفضاء الخارجي، لكن مؤكد أنها نشأت بطريقة ما بالانتخاب الطبيعي!!!!!!!!".
طبعًا مثل تلك الأنماط البائسة في التفكير هي التي تعجب المتعالمين.

ومن تفلسفات التطوريين المعروفة أيضًا فيما يخص تسفيه أصل الإنسان وفقًا للأديان أنهم يهزؤون من أي عامي بسيط يرفض التطور ويقول لهم أن الإنسان ليس أصله قرد، ويردون عليه متعالمين: "من قال أن دارون قال أن الإنسان أصله قرد؟، دارون قال أن الإنسان والقرد ينحدران من أصل واحد مشترك!!!!!!!!".
والسؤال هنا: عندما تبحثون عن الأصل المشترك الأول الذي يجمع الإنسان بالقرد، هل أنتم تبحثون عن حفرية كائن أقرب للإنسان منتصبة القامة ولها جهاز صوتي يسمح بالكلام أم تبحثون عن حفريات قرود بدائية غير منتصبة القامة لتمثل لكم تلك الحلقة الوسيطة بين الإنسان والقرد؟
الحقيقة المرة التي تحاولون تزييفها أنكم تبحثون عن قرد بدائي ليكون جدكم، وهذا العامي البسيط الذي تسخرون منه يفهم الحقيقة العارية كما هي.
ليس الخلقويون من يلعبون بالألفاظ. وعلى كلٍ.. من يرتضي لنفسه أصلًا حيوانيًا يتكلم عن نفسه، ولا يتفلسف على باقي البشر. نحن جدنا آدم وحواء كما أخبرنا الله تعالى وليس خنزير وقردة تزاوجا فنشأ الإنسان الأول كما ذكرتم في أحدث تخبيصاتكم.


3-لو كان هناك تصميم وخلق مستقل لما وُجدت عيوب في الخلق!!!:
المغالطة الثالثة التي يروج لها هؤلاء المنتسبين للإسلام أدعياء الداروينية أنهم يقولون أنه لو كان هناك خلق مستقل لكان كل شيء في مكانه بلا زيادة ولا نقصان ولا عيوب!!!، ويقررون أنهم يرون تصميم كثير من المخلوقات ومنها الإنسان معيبًا ولكن مع بعض التفلسف الذي يبررون به كونه معيبًا –حاشا لله- كجزء من ملحمة الدراااااماااا الإنساااانية!!!!!!!، ويكتبون عن الضعف البشري وغيره.

ومن المعروف أن ما يُسمى بالأعضاء الأثرية يُعتبر من أقوى ما يستدل به التطوريون على صحة نظريتهم، وبالتالي فإن أدعياء الداروينية من المسلمين لا يستطيعون رفض هذه السفالات المنسوبة لله سبحانه وتعالى، وبالتالي يقودهم الإيمان بالتطور إلى أن يعيبوا التصميم الإلهي كالملاحدة، متبعين خُطا إبليس، ناسبين إلى الله النقص.

كما أن نظرية التطور تناقض برهان النظم وهو من أقوى الأدلة على وجود الله تعالى لأنها تطعن في وجود ذلك النظام والتصميم في الكون البادي لكل من له بصر وبصيرة، لكن مدعي التطور من المسلمين ممن يتصورون إمكانية المزاوجة بين الماء والنار يدعون أن برهان النظم لا يُفترض أن نستدل به على إثبات بعض صفات الله ومنها الحكمة من كل وجه، وهذا طبيعي لمن يصدق دعاوى التطوريين بأن هناك عيوبًا، فمن يخلق عيوبًا كيف سيكون حكيمًا؟!!! هل تعرفون أن ما تذكرونه يعتبر إلحادًا في أسماء الله لمن يفهم.

يقول أحدهم في إحدى خطبه أنه: "من البلاهة والغباء أن يُقال أنه لو كان الإنسان مصممًا لإله حكيم قدير لكان ينبغي أن يكون تصميمه على أحسن ما يكون. لا، هو مراد أن يكون تصميمه هكذا!!!!"

وهذا حالهم جميعًا؛ إذ لا يفرق التطوريون –خاصة من يدعون أنهم على دين الإسلام- بين ما يسمونه عيوب التصميم التي يعيبون فيها على الخالق زورًا بجهلهم وينتقصون من عظمته وإبداعه، وبين حدوث بعض ما شاعت تسميته بالعيوب الخلقية للجنين منذ الميلاد، بل وأحيانًا لا يميزون بينها وبين المرض ويعتبرونه عيبًا.

هذه من أكبر مغالطاتهم، فتصميم الله سبحانه وتعالى لكل عضو يكون في أعلى وأفضل جودة وفقًا للوظيفة التي أوجده ليؤديها، ولكن الله لم يخلقنا لنخلد بل لنعيش على الأرض فترة نبتلى فيها ثم نفنى، ويأتي بقوم غيرنا. وبالتالي فهذا الكيان المصمم بطريقة رائعة عُرضة لأن يعطب سواء كان هذا العطب ناشيء من لحظة الميلاد فيما يسميه الناس عيوبًا خلقية، أو بعد الميلاد خلال مشوار حياته فيما يعرف بالمرض.
ويمكن التشبيه بسيارة ذات تصميم مثالي، ومع ذلك قد يحدث فيها خطأ أو عجز سواء من المصنع أو بسبب الاستخدام حتى تتكهن في آخر المطاف بعد سنوات.

فكل شيء خلقه الله في مكانه بالفعل بلا زيادة ولا نقصان ولا عيوب، ومن يعرف حقيقة الحياة والغرض من وجوده فيها لا يسأل عن سبب مشكلة لازمته من لحظة ميلاده ولا مرض ولا موت. أنت لم تُخلق لتُعمر في الأرض. أنت وُجدت فيها لتُبتلى ثم تُحاسب وتجازى وتبدأ بعدها حياتك الحقيقية.
والمفترض أنكم مؤمنون ولستم ملاحدة، ومقتنعون بهذا، أليس كذلك؟!!
الحقيقة أن كل من يؤمن بالتطور ويبرر له لا بد له أن ينطق كفرًا.

الله "خلق كل شيء فقدره تقديرا". الله لم يخلق شيئًا عبثًا، ومن يدعي أنه يؤمن بخالق باريء مصور وأنه نظم الكون وكل ما فيه بذكاء ويدعي مع ذلك وجود عيوب في خلقه ليس مؤمن.
المنطق يقول أنه لا يمكن للذكي أن ينتج تصميمًا مشوهًا معيبًا.
تدعون أنكم مؤمنون بالله وأن أسلوب الله في الخلق هو التطور الموجه، فهل خرجت الطبيعة عن توجيهه وخالفت رغبته وأنتجت عيوبًا؟!!!

مجرد الإصرار على تكرار وجود عيوب في الخلق هي دحض في إيمانهم. إن هذا الكلام لا يردده سوى الكفرة ولا يقوله مؤمن بالله لأن من يقوله هو مؤمن بالتطور فقط، وليس حتى بالتطور الذي يحاولون أن يلفوه بصبغة دينية كاذبة لأن المؤمن بوجود تطور في ضوء توجيه الله –وحاشا لله أن يوجه فقط فكل الخلق صنع يديه- لا يسأل سؤالًا من هذه النوعية (لماذا تكون هذا العضو أو ذاك؟). لا يمكن لمؤمن أن يتساءل ببلاهة الملحدين لماذا خلق الله هذا الكائن هكذا؟، ويرى أن تصميمًا ما في خياله المريض سيكون أفضل للكائن أو العضو مما خلقه الله عليه.

ولكن العقل الضحل والتفكير السطحي هما ما يجعلان صاحبهما لا يرى عظمة الله في تصميم كونه وتنوع مخلوقاته، والجهل بوظائف كثير من الأعضاء هو ما يجعلهم يدعون أنها بلا وظيفة وأثرية. والعجيب هو استمرار ترديد تلك الخرافات حتى بعد أن أثبت العلم وظائف هامة لكثير مما اعتبروه في الماضي أعضاءً أثرية!!.

إن ادعاء وجود عيوب في خلق الأعضاء تم عزوها لأثر التطور وليس لتصميم الله سبحانه هو قول يشرك الطبيعة مع الله في الخلق، ويطعن في حكمة الله وإحاطته بخلقه، كما يطعن في غائية الخلق وأن كل شيء خُلق متكيفًا مع ما هو ميسر له من البداية، ويدعم نظرة أخرى ذات طبيعة إلحادية بأن كل شيء قابل للتعديل والسمكرة ولم يُخلق ابتداءً لذا فهو مليء بالعيوب، وحاشا لله.

لذا أكرر أن الإصرار على ترديد وجود عيوب تصميمية في الخلق هو فكر إلحادي صميم، ينبغي التحذير منه، ويمكن لأي متفلسف أن يدخل إلى أي منتدى إلحادي ويقرأ ما يكتبون. يقولون بسفالة: "الله ربكم –وحاشاه- مهندس فاشل"!!!، كما يتندرون بوجود مشاريع يسمونها "إعادة تصميم جسم الإنسان"، والأغبياء من ورائهم يجارونهم ويرددون سفالاتهم في حق الله.

ولنا مقالات نرد فيها على ما ادعوه عيوبًا في التصميم إن كان هناك من يريد أن يتثبت أن ربه عليم حكيم وليس صانع ساعات أعمى، ولكن من الواضح أن هدف كثيرين هو الانتصار للتطور حتى لو طعن في حكمة وعلم الله وعاب خلقه.
(هذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)
(الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإنْسَانِ مِنْ طِينٍ)
(صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ)
(تبارك الله أحسن الخالقين) و (ألا لعنة الله على الظالمين)

وعن أولئك الذين يدعون الإيمان بالله والتصديق بنظرية التطور معًا فهم أحد صنفين:
إما متعالمين لم يدرسوا النظرية أو لا يفهمون فيها شيئًا لضعف درايتهم بعلوم التاريخ الطبيعي، فهم جهلة وضعاف عقول لا يعرفون شيئًا عن العلم أو المنطق، ولولا جهلهم بالنظرية وعقولهم السطحية ما احتفظوا بإيمانهم، فلو فهموا حقيقة ما يقول دارون وما يستتبعه الإيقان بصحة النظرية فهذا يعني أنهم فقدوا إيمانهم وجحدوا آيات الله وكفروا بها.

والبعض الآخر منهم ممن نقرأ منشوراتهم وتعليقاتهم ممن يكتبون كلامًا لا يُغتفر، ويصل بهم الحال إلى العيب في الذات الإلهية والإلحاد في أسمائه (الباريء والخالق والمصور) وجحد آيات من كتاب الله (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإنْسَانِ مِنْ طِينٍ) (صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ) لأجل عيون دارون ونظريته، فهم في أحسن أحوال الظن بهم ملحدون جزئيًا وصورة الله في أذهانهم مشوهة، أما إن أسأنا الظن فلديهم بعض الشكوك في وجود الله وإن كانوا يكتمونها.

الشرك والإلحاد أنواع وأشكال. مثل هذا الشخص الذي يدعي أن الطبيعة خلقت بتوجيه من الله ليس كافرًا بوجود الله، ولكنه يشرك الطبيعة مع الله في الخلق دون أن يشعر، ويلحد في أسماء الله أيضًا دون وعي، وهذان ليسا بالإلحاد ولا بالشرك اللذان يوجبان الخسران المبين في الآخرة، ولكنهما يبقيان اعتقاد فاسد في الله سبحانه وتعالى.

نظرية التطور تحتوي على أفكار رئيسية لا يمكن أن تتفق مع الإيمان بالله، واقتناع أي مسلم بها يطعن في صحة إيمانه، بالتالي لا يمكن بتاتًا الإيمان بالله وبالتطور لأن مقتضيات الإيمان بأيهما يتناقض مع الآخر.

هذه النظرية تجرجر من يتمسك بها للكفر رويدًا رويدًا، وعندما تعند وتحاول أن تبرر لها زورًا سيلهمك الشيطان تبريرات كفرية، فيكون الهدف هو إثبات التطور حتى لو كان ما تقول ينفي وجود الله أو أنه الخالق، ومن تجرجره النظرية القذرة من لسانه في الدنيا ستجرجره في الآخرة على قفاه في النار.

والعجيب أن بعض أذناب التطوريين العرب لا يملون من تكرار الإسطوانة المشروخة أن هناك من العرب من لا يدرك الاستتباعات الخطيرة لنظرية التطور على قضايا الإيمان، ويكثرون من الحديث عن الشباب الذين يقرأون التراث العلمي ويحرجوننا!!!!. الشباب الذين يتحدث عنهم هؤلاء قشوريون متعالمون، لا يملكون أدوات التحقيق والنقد العلمي لذا لا يفهمون ما وراء كل دليل مطروح مما يُدعى فيه العلمية من خداع، لذا فهم يحرجون هؤلاء الأذناب ممن لا يعرف كيف يرد عليهم إلا بخداع نفسه وخداعهم بتوافق التطور مع الدين.

ويسعدنا في المقابل أن نكون ممن لا يقبلون الانبطاح عقليًا مثلهم، ممن يرفضون تأويل وتحريف العقيدة لتتوافق مع التطور، ممن يرفضون الخداع العقلي باسم العلم ويصرون على نقد وتحقيق أدلة التطوريين علميًا ومنطقيًا وكشف زيفها.
هدانا الله جميعًا إلى ما يحب ويرضى.

فهرس مقالات مدونة نقد التطور- د/منى أبو بكر زيتون

رابط مجلة آمنت بالله – د/منى أبو بكر زيتون https://amantbeallah.blogspot.com.eg / رابط مدونة نقد التطور – د/منى أبو بكر زيتون ht...